Author: Mahmoud Saber

03 Mar سلسلة تدوينات التوثيق أثناء حجب الانترنت : النسخ الاحتياطي للمواد الموجودة على التليفون بدون أنترنت أو كمبيوتر 

سلسلة تدوينات مع نصائح عملية كتابة إيفون ن ج بالتعاون مع أرول براكاش تمت مراجعته في 31 يناير 2020 ترجمه من الإنجليزية محمود صابر النسخ الاحتياطي هو المفتاح لضمان عدم فقد المواد التي قمت بتصويرها أو أي بيانات آخرى سواء عن طريق الخطأ أو إذا تمت مصادرة جهازك. أثناء حجب الانترنت قد لا تتمكن من تشغيل النسخة الاحتياطية السحابية – The Cloud –  العادية أو إرسال المستندات الخاصة بك إلى موقع آمن خارج موقعك. يعتبر التحميل على كمبيوتر أو لابتوب إحدى طرق النسخ الاحتياطي، ولكن نظرًا لأن الأشخاص غالبًا ما لا يستطيعون الوصول إلى أحد هذه الخيارات في كل الأوقات فإليك بعض الخيارات والنصائح الخاصة بنسخ الوسائط والوثائق الخاصة بك احتياطيًا من هاتفك أثناء إيقاف تشغيل الإنترنت بدون جهاز كمبيوتر.   استخدم محرك OTG أو محرك لاسلكي   OTG هي اختصار لجملة معناها – اثناء الحركة وهي عبارة نوعا من أقراص الـ USB المتوافقة مع العديد من أجهزة Android (ولكن ليس كلها). يمكنك توصيل محرك أقراص الإبهام OTG مباشرة في هاتفك ، أو استخدام محول OTG إلى USB لتوصيل هاتفك بمحرك أقراص USB ثابت عادي.  تشمل العلامات التجارية الشهيرة لمحركات OTG SanDisk و Kingston و Samsung ، على الرغم من أن هناك العديد من المنتجات الأخرى. عادة ما تتراوح تكلفتها بين 8 دولارات و 25 دولارًا أمريكيًا حسب سعة التخزين. استخدم محرك OTG لإجراء نسخ احتياطي للوسائط من الهاتف تشبه محركات الأقراص الثابتة ولكنها لاسلكية ولا تحتاج إلى كابل محركات الأقراص الثابتة العادية فيما عدا أنها لا تتطلب كابلات. يتيح لك هذا توصيل الأجهزة التي لا تتصل عادة بالأقراص الصلبة مثل هاتفك. تتمثل ميزة محرك الأقراص اللاسلكي عبر محرك OTG في أنه يمكنك توصيل

READ MORE

03 Mar سلسلىة تدوينات التوثيق أثناء حجب الانترنت

سلسلة تدوينات مع نصائح عملية  كتابة إيفون ن ج بالتعاون مع أرول براكاش تمت مراجعته في 31 يناير 2020 ترجمه من الإنجليزية محمود صابر في يونيو 2019، ومع استمرار انتهاكات حقوق الإنسان والأزمة الإنسانية في ميانمار، قامت وزارة النقل والاتصالات هناك بإصدار تعليمات لشركات الاتصالات بحجب الإنترنت عبر الهاتف المحمول في أجزاء من ولاية راخين وولاية تشين المجاورة لها. ونقلا عن منطمتي “اضطرابات السلام” و “الأنشطة غير القانونية”، تزعم حكومة ميانمار أنها قامت بحجب الانترنت “لمصلحة الشعب”.  وكان قد أثر الحجب على أكثر من مليون شخص ومنعهم من الوصول إلى المعلومات والاتصالات الأساسية مما نتج عنه تعطيل للجهود الإنسانية. وكما قال ماثيو سميث من مؤسسة Fortify Rights أن “هذا الإغلاق يحدث في سياق الإبادة الجماعية المستمرة ضد “الروهينجا” وجرائم الحرب ضد سكان “راخين” وحتى لو كان الهدف منه استهداف المسلحين ، فهو غير مناسب بشكل كامل”. تم رفع الحجب جزئيًا في خمس مدن في سبتمبر 2019 ، لكنه لا يزال مستمراً. وفي خلال الشهر نفسه وفي بنجلاديش المجاورة حيث فر إليها الكثير من الروهينجا، أمرت السلطات مشغلي الهاتف المحمول بحظر خدمات 3G و 4G في مخيمات اللاجئين الروهينجا والتوقف عن بيع بطاقات SIM للروهينجا. ومع دخولنا عام 2020 لا تزال أربع مدن في “راخين” معزولة عن العالم ولا تزال تواصل بنغلاديش الحد من خدمات الانترنت في مخيمات اللاجئين. التوثيق خلال حجب الانترنت  أما على الصعيد العالمي  قتزداد عمليات إغلاق الإنترنت. فوفقًا لحملة “#KeepItOn” والتي ترعاها مؤسسة AccessNow  كان هناك 128 حجب متعمدًا للإنترنت في الفترة من يناير إلى يوليو 2019 ، مقارنة بـ 196 في عام 2018، و 106 في عام 2017 ، و 75 في عام 2016. حول العالم

READ MORE
اليمن.. الكارثة الإنسانية مستمر

19 Apr اليمن.. الكارثة الإنسانية مستمرة!

منذ بداية النزاع في اليمن عام 2011، دخل اليمن في دوامة كارثة إنسانية مستمرة حتى الآن بمشاركة جميع أطراف الحرب. لم تقتصر آثار الحرب على قتل وإصابة آلاف المدنيين اليمنيين، بل وصلت الى أبشع الإنتهاكات لحقوق الإنسان.

READ MORE